الرئيسية / Uncategorized / التقدير الذاتى

التقدير الذاتى

التقدير الذاتى

أهمية التقدير الذاتي في تنمية شخصية الفرد

 

كل شخص منا له كيان منفصل، له ذات تخصه هو، بإمكانياته الخاصة، وإبداعاته، وقدراته، وعطاءاته، ومواهبه، وتفكيره، وذكاؤه. يستطيع كل شخص منا أن يخلق من كل تلك الأشياء كياناً لنفسه يجعله رفيعاً بين قرنائه الآخرين، فمن الممكن أن يكون مبدعاً أياً كان نوع الإبداع هذا …

ولكن لابد قبل أن يبدأ في رحلته نحو الإبداع أن يدرس شخصيته وإمكانياته بصورة جيدة، ومن ثم يقدر ذاته، فينميها وينمي قدراته، فيصل إلي الإبداع.

& قبل أي شيء لابد أن نفهم سوياً ما معني تقدير الذات؟

دعونا نتفق أولاً علي أن تقدير الذات ظاهرة سلوكية يفترض أنها يمكن أن تقاس، ومن الممكن أيضاً دراستها ومعالجتها بطرق علمية، ويتم بعد ذلك الإستجابة أو الرفض تبعاً لصفات الذات نفسها.

ولكن لماذا تكاتفت أجيال من الباحثون والنفسيون علي دراسة الذات وكيفية تقديرها وكيفية معالجتها؟

حيث إعتبر هؤلاء أن تقدير الذات هو بوابة لكل أنواع النجاح التي يريدها الشخص، وإن إستطاع الفرد فهم ذاته وتنميتها وتقديرها أكسبته ثقة كبيرة بنفسه ودفعة رائعة نحو أهدافه، ونتيجة لذلك ينتج لنا شخصاً به المواصفات التالية:

  • القدرة علي التعبير والصراحة.
  • السكينة والهدوء.
  • الخصال والصفات الحسنة.
  • العزيمة والحماس والدفعة القوية.
  • التفاؤل والإيجابية المطلقة.
  • الثقة بالنفس.
  • الإعتماد علي النفس.
  • التعاون.
  • العلاقات الإجتماعية الجيدة.
  • القدرة علي الإبداع.
  • الشخصية الحاسمة والقيادية.
  • الحنكة والحكمة والتدبر.

حينما ينتج عن تطوير الذات تلك المواصفات فلك أن تتخيل نفسك أخي بها؟

هل تصورت مدي نجاحك في بناء شخصية جديرة بالإحترام؟

فوراً ستجد لنفسك مكانة بين رفقاءك وأحبابك، لك رأي يحترم ويؤخذ به، لك فكر مبدع، لك شخصية قيادية تتحكم في الأخرين، وإلخ.

هكذا يصبح تقييم الذات وتقديرها يطور بشكل كبير من شخصية الفرد.

  • كيف يمكنك تحقيق أحلامك؟

قد يكون مفهوم النجاح مختلف من شخص لأخر، ولكن لا يمكن أن نختلف علي أنه شئ يريده الجميع، حيث أن الأشخاص الناجحون دون غيرهم هم من يلتفت إليهم الناس ويقدرهم ويحاولون التقرب منهم، فلا بد أن تحاول لتحقق أحلامك وتصل إلي هدفك وتحقق النجاح، وهذه بعض النصائح نقدمها لك:

  • لا يجب أن تتبع من يستخدمون الأعذار كثيراً، إن كنت تريد أن تكون ناجحاً، فإستخدام الأعذار يجعلك تحاول الهروب من المواجهة والتحدي، وهذا ما يجعلك دون شك تفشل.
  • عليك أيضاً أن تبحث عن الأشخاص الذين قد مروا بتجارب ناجحة كبيرة في حياتهم، والتقرب منهم، والإستماع لتجاربهم السابقة الناجحة، ومحاولة الإصغاء جيداً والتعلم منهم، حتي تكتسب خبرة، هذه الخبرة هي ما ستجعلك قوياً في التحدي، وحكيماً في إتخاذ الأمور، ولا شك أن إستشارتهم في الأمور شيئاً مفيداً جداً.
  • ضرورة العمل كثيراً، فإن كنت تريد أن تصل إلي هدف معين يجعلك علي قرابة من النجاح، فعليك أن تداوم العمل كي تصل إليه بأقصى سرعة ممكنة، حيث أن التخاذل في العمل يجعلك بعيداً عن تحقيق حلمك، ولكن الحماس الكبير يجعلك تصل بسرعة.
  • يجب أن تكون شخصاً يتحلي بالمبادئ، لأنه بدون المبادئ لن تكون ناجحاً حتي ولو كنت في أعلي المراتب والمناصب أو ما شابه ذلك، لابد أن تتحلي بالمبادئ وخاصة الإلتزام والضمير والكفاءة وما شابه ذلك، لتكون مواطناً صالحاً قبل أن تكون إنساناً ناجحاً، ولتكون قدوةً بصورة صحيحة.
  • الوصول إلي النجاح يجب أن يكون بدافع قوي، بإيمان أقوي بإمكانياتك وبنفسك وبقدرتك علي الوصول، فكثيراً ما ستصاب بالصدمة حيال موقف أو رأي صادم، ولكن يجب أن تتحدي وتستمر، فتفشل في أمر بسيط، فتتحدي وتستمر، وتعافر حتي تصل لحلمك.

أنت المبتدأ والخبر فلا تضيع فرصتك في أن تحقق ما تريده، أنت الحل.

شاهد أيضاً

الذكاء الاجتماعى

الذكاء الاجتماعى

[heading_title animation=”swing” duration=”2″ delay=”0″ iteration=”0″]الذكاء الاجتماعى[/heading_title] [heading_title animation=”rotateOut” duration=”2″ delay=”0″ iteration=”0″]الذكاء الإجتماعي وفن التخلص من …

الثقه بالنفس

الثقة في النفس         الثقة في النفس        كل شخص منا يبحث عن الطرق التي تجعله واثقاً …